تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان-22- 06-1441هـ


📝  #الفوائد_الحسان_من_دروس_الفوزان

📗 #فوائد - درس إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان


🗓 الأحد /٢٢- جمادي الآخرة -١٤٤١هـ


🔹 #الفائدة_الأولى: من تلاعب الشيطان بهذه الأمة الغضبية ( أمة اليهود ) أن الله لما حرم عليهم شحوم الميتة لما حَرَّمَ عليهم الشحوم، امتحانا لهم وابتلاء وتشديدا عليهم لأنهم شدَّدوا فشدَّد الله عليهم، لما حَرَّمَ الله عليهم الشحوم ماذا فعلوا من الإحتيال؟ أذابوها ثم باعوها وأكلوا ثمنها وقالوا نحن ما أكلنا الشحوم إنما أكلنا الودك المذاب من الشحوم جملوها ثم باعوها وأكلوا ثمنها مع أن الله إذا حَرَّمَ شيئا حَرَّمَ ما اشتق منه أو حوّل منه فهذا من تلاعب الشيطان باليهود وفتح لهم باب الحيل على محارم الله سبحانه و تعالى.

🔹 #الفائدة_الثانية: بدل الحرام حرام،  هم ما فعلوا شيئا إلا الاحتيال على ما حرم الله سبحانه و تعالى، ما تحول من الخمر أو تفرع منه فإنه حرام كأصله وهذا من احتيال اليهود على ما حرم الله سبحانه و تعالى.

🔹 الفائدة_الثالثة: اتخاذ القبور مساجد هي المصيبة التي قل من يسلم منها، الله عَزَّ وَجَلَّ حَرَّمَ الصلاة عند القبر أو إلى القبر لأن هذا وسيلة إلى الشرك والغلو في الميت، فاليهود لم يتنبهوا لذلك بنوا على قبور أنبيائهم مساجد وصلوا عندها ثم تتحوّل الأمر إلى أن عبدوها واعتقدوا فيها من دون الله عَزَّ وَجَلَّ، وهذه المصيبة تشرّبت إلى المسلمين بعد العصور المتقدمة، بعد عصر الصحابة والتابعين ومن تبعهم فلما طال الأمر عَظَّمُوا وآل بهم الأمر إلى أن اعتقدوا فيها أنها تنفع وتضر فعبدوها من دون الله عَزَّ وَجَلَّ فصاروا يتقربون إليها يعتكفون عندها ويقفون لها الأوقاف والنذور اعتقادا ببركتها ونفعها، وهذه مصيبة عظيمة كاد بها الشيطان كثيرا من الناس تعظيم القبور، تعظيم الأموات، البناء على القبور ، الصلاة عند القبور ، النبي ﷺ نهى عن الصلاة عند القبور إلا صلاة الجنازة أما غيرها فلا يصلى عند القبور، لأن هذا وسيلة إلى الغلو في الموتى، فأصاب الناس بلاء من هذه الفتنة الشيطانية؛ الغلو في القبور قبور الأنبياء، وقبور الصالحين.

🔹 #الفائدة_الرابعة: لعنة النبي ﷺ تتناول فعل اليهود وفعل من تشبه باليهود في هذه الأمر من هذه الأمة.

🔹 #الفائدة_الخامسة: من تلاعب الشيطان على اليهود أنهم قتلوا الأنبياء الذين لا تنال الهداية إلا على أيديهم، حملهم على قتل الأنبياء قتلوا زكريا - عليه السلام- قتلوا يحيى ابن زكريا ، إذا لم يجاروهم على ما يريدون قتلوهم حاولوا قتل عيسى - عليه السلام- واجتمعوا لقتله فرفعه الله من بينهم وهم لا يشعرون، قتلوا رجلا دَلَّهُمْ على المكان الذي فيه المسيح عيسى بن مريم عليه السلام-  دَلَّهُمْ عليه وهو من أتباع المسيح ومن تلاميذ المسيح عليه السلام- ولكنه والعياذ بالله أغواه الشيطان فدَلَّهُمْ على المكان الذي فيه المسيح عليه السلام- 
وألقى الله شبه المسيح على هذا الرجل الذي دَلَّهُمْ على مكانه فظنوه المسيح فقتلوه وصلبوه ؛ ومنه عبادة الصليب المستمرة إلى الآن، رجل مصلوب يعبدونه يظنون أنه المسيح، والله ﷻ يقول ﴿ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ ﴾ - يعني- المسيح عليه السلام ﴿ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ ﴾ ألقى الله شبهه على هذا الرجل فقتلوه يظنون أنه المسيح.

🔹 #الفائدة_السادسة: اليهود: يقتلون الأنبياء ويغلون في العلماء ﴿ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ ﴾ .
الأحبار: لليهود
والرهبان: من النصارى - وهم العباد.
﴿ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ فهذا كيد الشيطان باليهود والنصارى.

🔹 #الفائدة_السابعة: الأحبار والرهبان يحرمونهم عليهم الحلال فيعتقدون تحريمه ويحلون لهم الحرام فيعتقدون حله ﴿ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ ﴾ فهؤلاء يعبدون آلهة كثيرة فالأحبار والرهبان كثيرون.

🔹 #الفائدة_الثامنة: فمن غلا في العلماء أو الصالحين ففيه شبه من اليهود والنصارى، الغلو لا يجوز بالشخص أو بمكان الغلو محرم وهو الزيادة عن الحد المشروع هذا هو الغلو، وهو الزيادة يقال: غلا القدر إذا زاد.

🔹 #الفائدة_التاسعة: الغلو محرم والمطلوب الاعتدال؛ الاعتدال بين الغلو وبين التساهل هذا هو المطلوب.

🔹 #الفائدة_العاشرة: ( ويتخذون أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله تعالى يحرمون عليهم ويحلون لهم فيأخذون بتحريمهم وتحليلهم )
وهذا وقع في هذه الأمة أنهم نحوا هذا المنحى إلا من رحم الله فصاروا يأخذون أقوال أهل العلم ويعتقدونها تشريعا من عند الله عَزَّ وَجَلَّ فيبنون عليها دينهم ومعاملاتهم وأمورهم وهي ليست من دين الله وإنما هي من دين الشيطان زينه لهم فأخذوه عن الشيطان وتركوا كتاب الله وسنة رسوله ﷺ، ومثلهم من يأخذ بالرخص من كلام العلماء إذا اختلفوا في شيء ظن أن الاختلاف يسهل عليه أن يأخذ هذا المختلف فيه، يقول: مادام فيه خلاف ولا فيه إجماع فيأخذ هذا الشيء المختلف فيه ولم يسأل عن دليله ومأخذه هل هو صحيح أو غير صحيح، لا نأخذ أقوال أهل العلم مطلقا وإنما نعرض أقوالهم على كتاب الله وسنة رسوله ﷺ - فما دل عليه الدليل أخذنا به، وما خالف الدليل فهو اجتهاد أخطأ فيه، ولا نأخذه وهو خطأ.

🔹 #الفائدة_الحادية_عشرة: البعض يقول ما دام فيه خلاف فالأمر سهل ويأخذون الذي يصلح لهم ولو كان مخالفا لشرع الله عَزَّ وَجَلَّ يظنون أن الخلاف 
يبيح لهم هذا الشيء وأن قول العالم يبيح لهم هذا الشيء، وهذا من كيد الشيطان وتلاعبه بهم.

🔹 #الفائدة_الثانية_عشرة: عدي بن حاتم الطائي ، حاتم الجواد المشهور في طيء وابنه عدي من خيار الصحابة رضي الله عنه وكان قائدا كبيرا في الجهاد رضي الله عنه.

🔹 #الفائدة_الثالثة_عشرة: العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة، هذه هي العبادة اسم جامع ولا يعتبر ولا يتعبد بشيء إلا إذا صح دليله من كتاب الله وسنة رسوله ﷺ، أيضا عندنا هدي سلف الصالح من الصحابة والتابعين ومن جاء بعدهم فنقتفي أثرهم ونسلك مسلكهم؛ هذا هو الحق الذي يبرئ به الذمة.

🔹 #الفائدة_الرابعة_عشرة: اليهود سلَّط الله عليهم الجبابرة لما قتلوا أنبياء الله زكريا وابنه يحيى عليهما السلام -  لماذا قتلوهما ؟ لأنهما لم يوافقوهما على أهوائهم ورغباتهم وإنما أوقفوهم على الدليل من كتاب الله وسنة رسوله ﷺ فقتلوهما قتلوا الأنبياء، وَهَمُّوا بقتل رسول الله محمد ﷺ ولكن الله أنجاه منهم فهذا شأن الضالين من اليهود والنصارى، ولهذا في سورة الفاتحة يقول تعالى:
﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾ هذا دعاء لله عَزَّ وَجَلَّ - دعاء لله أن يهدينا - الصِّرَاطَ - يعني: الطريق المستقيم المعتدل.
صراط من ؟ ﴿صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِم ﴾ من هم المنعم عليهم؟ 
ذكرهم الله في قوله سبحانه: ﴿ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا ﴾ هؤلاء همالمنعم عليهم.

🔹 #الفائدة_الخامسة_عشرة:  اليهود اتهموا مريم عليها السلام - المسيح عيسى بن مريم ليس له أب ولذلك ينسب إلى أمه عيسى بن مريم، ومريم هي بنت عالم اليهود الرجل الصالح التقي هذه مريم، عيسى ليس له أب وإنما وجد بنفخة جبريل عليه السلام - وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا ﴾ يعني: من جبريل عليه السلام  - نفخ في فرجها وقيل، نفخ في جيبها، تَحَوَّلَتْ النفخة إلى فرجها فكان منها المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام فهو كان من نفخة جبريل.

🔹 #الفائدة_السادسة_عشرة: اليهود لما هَمُّوا بقتل عيسى عليه السلام رفعه الله إليه في السماء وسينزل في آخر زمان فيقتل الدَّجَّال يقتل المَسيحُ الدَّجَّال ببابِ لُدٍّ في فلسطين، يقتل المَسيحُ؛ 
مَسيحُ الهداية يقتل مَسيحُ الضلالة والعياذ بالله.
 
🔹 #الفائدة_السابعة_عشرة: اليهود ظنوا أنهم قتلوا رسول الله عيسى عليه السلام، فالله جلّ وعلا نفى ذلك 
﴿وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ ﴾
يعني وضع شبهه على الرجل الذي دلهم على مكان المَسيح.

🔹 #الفائدة_الثامنة_عشرة: اليهود مزَّقَهم الله في الأرض وشتَّتَهم وسلَّط عليهم الجبابرة، فلم تقم لهم دولة لم تقم لهم دولة، وهذه الدولة الموجودة الآن لهم إنما هي بمظاهرة النصارى لهم، بمظاهرة النصارى لهم وإلا هم لا يستطيعون أن يقيموا دولة.

🔹 #الفائدة_التاسعة_عشرة: إذا نزل المَسيحُ عيسى بن مريم ﷺ طهَّرَ الله به الأرض من الشرك والكفر وانتقم الله به من هؤلاء الظلمة المخالفين لدين الرسل - عليهم الصلاة و السلام- فيقتل المسلمون اليهود، يقتل المسلمون اليهود في آخر الزمان حتى إن الشجرة تنادي المسلم فتقول يا مسلم يا ولي الله هذا يهودي خلفي تعال فاقتله فيقتله ؛ تسليط الله عليهم - سبحانه و تعالى- بسبب كفرهم وطغيانهم واعتدائهم على المسلمين.

 

🔹 #الفائدة_العشرون: هذا شأن اليهود، اليهود مغضوب عليهم، والنصارى ضالون ولهذا في آخر الفاتحة: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ۝ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ﴾ - وهم اليهود، ﴿ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ وهم النصارى.

🔹 #الفائدة_الحادية_والعشرون: اليهود ينكرون النسخ في الشرع، والنسخ ثابت ووارد ينسخ الله ما يشاء ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ۖ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ﴾
فالله جلّ وعلا ينسخ بعض الأحكام بأحكام مثلها أو أحسن منها أو ينسخ إلى غير بدل ، ينسخ إلى بدل أو ينسخ إلى غير بدل، ﴿ مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾. فهم ينكرون النسخ ، اليهود ينكرون النسخ في الشرع والنسخ ثابت، فالله جلّ وعلا ينسخ ما يشاء ويثبت ما يشاء.

🔹 #الفائدة_الثانية_والعشرون: هذه الضلالة - إنكار النسخ - اتخذوها دينا لهم فأنكروا رسالة محمد ﷺ  الذي بنسخ ما كان من قبله من الأحكام التي انتهت صلاحيتها فنسخها الله بخير منها أو مثلها.

🔹 #الفائدة_الثالثة_والعشرون: شبهتهم أنهم  يستلزمون البداء أن الله لم سكن عالما قبل فعلم فنسخ؛ هذه شبهتهم، الله جلّ وعلا عالم بكل شيء والأحكام تصلح لوقت دون وقت فينسخ الله جلّ وعلا - من انتهت صلاحيته ويثبت ما بقيت صلاحيته من الشرائع.

🔹 #الفائدة_الرابعة_والعشرون: البداء: يعني أن الله بدا له أن هذآ ما يصلح وأن المنسوخ به أصلح للناس هذه شبهتهم، الله جلّ علا يعلم كل شيء فلا يخفى عليه شيء وليس معنى النسخ أن الله كان يجهل صلاحية هذه الشريعة التي نسخها وإنما يعلم أنها تصلح في وقتها فينسخها الله بأحسن منها أو مثلها، أو ينسخ إلى غير بدل.

🔹 #الفائدة_الخامسة_والعشرون: أكذبهم الله و هذا الذي به بين الله ضلالهم في التوراة وفي القرآن ﴿  كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَىٰ نَفْسِهِ مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ ۗ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴾
ولما زنى رجل منهم ذهبوا إلى الرسول ﷺ يظنون أن الرسول سيخفف عنه العقوبة فقال لهم الرسول ﷺ ما تصنعون به أنتم قال نسود وجهه ونركبه على حمار على قفاه ونطوف به في الناس هذا ما كذبوه والعياذ بالله - فالنبي ﷺ طلب منهم التوراة فوضع اليهودي أصبعه على الآية التي فيها الحق  وكان عبد الله ابن سلام رضي الله عنه حاضرا من علمائهم من كبار علمائهم - مَنّ عليه بالإسلام فأسلم فكان حاضرا فقال له ارفع يدك فلما رفع يده فإذا بالآية تلوح واضحة، واضحة في الحكم الذي يريد أن يكتمه.
﴿ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَىٰ نَفْسِهِ﴾ هذا دليل النسخ وهو في كتابهم ومعلوم عندهم لكن جحدوه.
وإسرائيل إنما حرم ما حرم به لأنه يضره وهو اللبن - لبن الإبل لأنه يضره ولا يطاوقه.

🔹 #الفائدة_السادسة_والعشرون: إسرائيل هو يعقوب عليه السلام - ومعناه: 
إسرا: عبد 
ئيل: الله 
أي: عبد الله فإسرائيل يعني عبد الله.

🔹 #الفائدة_السابعة_والعشرون: إبراهيم عليه الصلاة و السلام حنيف مسلم، وهم يزعمون فيه أنه على دينهم وأنه... ﴿ مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَٰكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾ هذا إبراهيم عليه السلام- وهم يزعمون أنهم على دينهم. ﴿ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنجِيلُ إِلَّا مِن بَعْدِهِ ۚ ﴾ عليه الصلاة و السلام.

🖊 #تمت_بحمد_الله.
ـــــــــــــــــــــــــ

📌 جميع الحقوق محفوظة لموقع معالي الشيخ #صالح_الفوزان.
تحت إشراف: #مؤسسة_الدعوة_الخيرية.