تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

البناء على القبور ليس مسألة خلافية


السؤال
أحسن الله إليكم فضيلة الشيخ، هل مسألة البناء على القبور مسألة خلافية؟
الاحابة

 

 لا، لا يجوز البناء على القبور؛ لأن هذا وسيلة إلى الشرك، والواجب هدم البناء على القبور، وأن ترفع عن الأرض قبر شبر فقط، لا تدع لقوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لا تدع قبرًا مشرفًا إلا سويته»؛ يعني إلا نزلته إلى الأرض؛ لأن هذا وسيلة للشرك، فلا يبنى على القبور، يسمونها الأضرحة، وهي بيوت الشرك والعياذ بالله، لا يبنى على القبور، قبور الصحابة أفضل الخلق بعد الأنبياء بارزة في البقيع، يدفنون في البقيع على عهد رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، صحابة رسول الله، خير القرون.

مصدر الفتوى
فتح المجيد شرح كتاب التوحيد / الثلاثاء /٠٨-ربيع الأول -١٤٤١هـ