تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

درجات إنكار المنكر العلنية وكيفية الإنكار والتفصيل في ذلك


السؤال
أحسن الله إليكم فضيلة الشيخ هذا سائل يقول:  مع انتشار المنكرات هل الواجب هو الإنكار العلني أم يكفي الإنكار في القلب ؟
الاحابة

الرسول ﷺ بين هذا فقال من راى منكم منكرا فليغيره بيده - وهذا لأصحاب السلطة- فإن لم يستطع فبلسانه - وهذا لأهل العلم الذين ليس لهم سلطة - فإن لم يستطع فبقلبه- يعني الذي ما عنده علم ولا سلطة ينكر المنكر بقلبه ويبتعد عن مكان المنكر ولا يخالط أهله. 

مصدر الفتوى
درس فتح المجيد شرح كتاب_التوحيد / يوم الثلاثاء/ ١٥- ربيع الأول -١٤٤١ ﮪ