تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

فتاوى على الهواء 15-01-1437هـ


مقدمة الحلقة: « وَإِنَّ الْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا وَإِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ»
*وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ*
مقدم البرنامج: أيها الأخوة المشاهدون، أيها الأخوات المشاهدات: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وحياكم الله إلي هذه الحلقة الجديدة من برنامجكم  فتاوى والذي نسعد فيه وإياكم أن نستضيف فيه معالى الشيخ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء، مطلع هذه الحلقة أرحب بشيخنا الفاضل؛ حياكم الله شيخ صالح.
الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم .
السؤال: وبدايةً أحب أن نستفتح بالذي هو خير في هذه الحلقة معالي الشيخ، في تفسير قولِ الله - تَبَارَكَ وَتَعَالَى -: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) .
الشيخ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وصَلىَّ اللهُ وَسَلِّمْ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وأصَحْابِهِ أَجْمَعِينَ.
ينادي اللهُ - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى - تشريفًا لهم، وتنبيهًا لهم، تشريفًا لهم بوصف الإيمان، الذي منَّ به عليهم، وتنبيهًا لهم على ما يجب عليهم، فيقول - جَلَّ وَعَلاَ-: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ) أي اتخذوا وقاية، تقيكم من هذه النار،  ( قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ) فلا يقتصر الإنسان على وقاية نفسه، بل يقي أهله وذلك بإلزام نفسه بطاعة الله وفعل أوامره، وترك نواهيه وإلزام أهله ومن في بيته بذلك . فيأمرهم بتقوى الله - عَزَّ وَجَلَّ- محافظةً على أوامره، لأدائها وعلى نواهيه بتركها، فهذه هى الوقاية التي تقي من عذاب الله، لا يقي منها حصون ولا يقي منها ثياب، ولا يقي منها أي شئ، إلاَّ الأعمال الصالحة وتقوى الله - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى – .
فقوله: (قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ)، يدلَّ على إن الإنسان مكلفٌ بأهله وهم يكونون معه في بيته، وإنه يلزمهم بطاعة وأن يُخلي بيته من الفتن وأسبابها، وما يجره من الفتن من البرامج الهابطة، والآلات الجالبة لها، حتى يكون بيته نظيفًا وأن يحيي بيته بذكر الله وطاعة الله، فمثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه كمثل الحي والميت، كما قال النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-.
 (قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ): من زوجاتكم واولادكم وكل من يسكن معكم، فإنكم ملزون بأخذه لطاعة الله، وكفه عن معاصي الله - عَزَّ وَجَلَّ-، وألاَّ يكون هذا البيت بؤرة فساد، ومجمع شرور تخترقه البرامج السيئة هذه مسؤولية، على أهل البيوت الذين لهم سلطة على البيوت، هذه مسؤولية عظيمة أنهم مسؤولون عن هذا البيت، بأن يحافظوا عليهم بطاعة الله وترك معصية الله لأنهم رعية لهم، كما قال: « كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ ». على المسلم أن يتنبه لهذا الأمر وأنه مكلفٌ بنفسه، ويُكلفٌ بمن هو تحت يده، وفي سلطته، ثم أنه هو مكلفٌ بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عمومًا عن جيرانه وأخوانه، هكذا مسؤولية المسلم في هذه الحياة، وفق الله الجميع لما يحب ويرضى، وصَلِى اللهَ وَسَلِّمْ عَلَى نبَبِيْنَا مُحَمَّد .
السؤال: شهدت مدينة نجران في المملكة العربية السعودية، إعتداءً على أحد المساجد فيها واستهدف المصلين، فما تعليقكم على مثل هذا الحادث وتوجيهكم أيضًا للمجتمع بأفراده وجماعاته؟
الجواب: هذه فئة ضالة و- العياذ بالله – وهى تدعي أنها تُنكر المنكر وأنها فئة مسلمة، وهى في الواقع فئة ضالة تستبيح بيوت الله - عَزَّ وَجَلَّ- ومحارم الله، المصلون والمسجد حتى المصاحف نالهم منها ما نالهم، في بيوت الله - عَزَّ وَجَلَّ -، فهذه فئة ضالة يجب أن يتواصى المسلمون بالأخذ على يدها وكفَّ شرها عن المسلمين، أن يتعاونوا على ذلك فكل مسلم هو مسؤول، فمن رأى منهم من هذه النوعية التي تذهب مذهب الخوارج عليه أن يبلغ عنهم، يؤخذ على أيديهم، وتُصان بيوت الله - عَزَّ وَجَلَّ- منهم وهذا واجب الجميع، وإلاَّ إذا سكت الناس عنهم وتركوا المسؤولية على غيرهم وقالوا لسنا بمكلفين، لهم مثلًا رجال الأمن، نعم تعاونوا مع رجال الأمن بلغوا عنهم هؤلاء أعداء للمسلمين . يتسمون بالإسلام؛ كيف يكونون يتسمون بالإسلام ويستبيحون بيوت الله - عَزَّ وَجَلَّ- ويستحلون المصلين ويستحلون الأنفس التي حرم الله قتلها وهى نفس المؤمنين كما قال اللهُ - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى - (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) حُرمات انتهكوها، حُرمة الدم المسلم، وحُرمة المسجد، وحُرمة المصاحف، حتى المصاحف نالها ما نالها منهم، نسأل الله العافية .
السؤال: دعا خادم الحرمين الشريفين، لصلاة الاستسقاء غدًا، نريد بهذه المناسبة توجيهًا حول صلاة الاستسقاء؛ وصفتها وما يُسَّن فيها أحسن الله إليكم؟
الجواب: صلاة الاستسقاء سنة مؤكدة، إذا أجدبت الأرض وقحط المطر وتأخر عن وقت نزوله؛ فأنه يُشرع للمسلمين أن يدعو الله - عَزَّ وَجَلَّ- أن يسقيهم وأن يُغيثهم، ولا يكفي هذا بل لا بد أن يتوب إلى الله، وأن يحثوا على طاعة الله وأن يأتمروا بالمعروف ويتناهوا عن المنكر، وأن يؤدوا الواجبات قال - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:    « وَلَا مَنَعَ قَوْمٌ الزَّكَاةَ، إِلَّا حَبَسَ اللَّهُ عَنْهُمُ الْقَطْرَ»، قال اللهُ - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى - (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) .
وصلاة الاستسقاء سنة مؤكدة فعلها النبي – صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّم- وأمر بها ولكن لاتكفي لابد من التوبة الى الله ولابد من التصدق على المحتاجين ولابد من تفقد الأحوال فإنه ما أصابهم هذا الا بسبب من قِبَلِ أنفسهم  فعلى المسلمين مع صلاة الاستسقاء ومع الدعاء أن يصلحوا من أمورهم ويتفقدوا أحوالهم ويتوبوا الى الله جميعا      
السؤال : ما نصيحة الشيخ للناس الذين يحضرون الآن مجالس العزاء والذي يكثر فيها الحديث عن أمور أخرى لا دخل لها بالعزاء والميت فما أفضل شيء يمكن للشخص فعله عن حضور مجالس العزاء؟
الجواب: العزاء ليس له مجالس ولا له وقت محدد ثلاثة أيام أو غيره ، العزاء اذا لقيت المصاب تقول : أَحْسَنَ اللهُ عَزَاءَكَ وَجَبَرَ اللهُ مُصِيبَتَك َوَغَفَرَ لِمَيتَكَ سواء لقيته أو اتصلت به بالجوال أو (التلفون) أو كتبت له رسالة ولا حاجة الى الاجتماع والعزاء يقول جرير بن عبدالله – رَضِي َاللهُ عَنْهُ- : كنا نعد الاجتماع الى أهل الميت وصناعة الطعام من النياحة والنياحة محرمة وهي من أفعال الجاهلية فلا تجوز هذه المظاهر وأن يجتمعوا في أيام محددة وأن يصنعوا الأطعمة ليس هذا هو العزاء ، العزاء هو الدعاء للميت والدعاء للحي في أي مكان لقيته ، لقيته في المسجد ، لقيته في الشارع ، اتصلت به ، ولا حاجة الى الاجتماع ولا حاجة الى الأطعمة ، نعم يصنع طعام بقدر حاجة أهل الميت لأن النبي- صَلّى اللهُ عَليْه ِوَسَلّم- قال لما استشهد جعفر بن أبي طالب- رَضِيَ اللهُ عَنْه ُ-: اِصْنَعُوا لِآلِ جَعْفَرَ طَعَامًا فَقَدْ جَاءَهُم مَا يَشْغلَهُم هذا هو السنة أنه يصنع لأهل الميت طعام بقدر حاجتهم وأن يبعث به إليهم لا أن أهل الميت هم يصنعون الطعام ، أو أنها تصنع موائد وكل يوم يخصص واحد يأتي بهذه الموائد هذا كله من التزيد وهذا كله من التبذير والاسراف وهذا لا ينفع الحي ولا ينفع الميت .
السؤال: سائلة تقول ما معنى السدل واشتمال الصماء الوارد في الحديث الشريف وتقول هل لبس المرأة الجلال أو العباءة في الصلاة يدخل في ذلك ؟
الجواب: السدل هو أن يصلي بالثوب ليس عليه غيره ولا يرد أطرافه بعضها على بعض فربما يبدو شيء من عورته أو شيء من جسمه في الصلاة مما يجب ستره فإذا صلى في ثوب ليس عليه غيره فليضم بعضه على بعض ، واشتمال الصماء أن يلتحف يعني يلبس قطعة من القماش على قدر جسمه ولا يرد أطرافها بعضها على بعض، يتركها ربما أنه لا يلحظ ما يبدو من عورته ،  ولبس المرأة للجلال لا يدخل في هذا النهي ، المرأة عليها لباس غير العباءة وغير الجلال فهي قد سترت نفسها واِنما الجلال والعباءة زيادة في الستر .
السؤال: سائل يقول هل تقلب المرأة رداءها في صلاة الاستسقاء ؟
الجواب: ما ورد هذا ،هذا في حق الرجال لأن المرأة مأمورة بالستر واذا قلبت رداءها أو جلالها ربما ظهر شيء من عورتها، ليست مأمورة بهذا هذا في حق الرجال .
السؤال: سائل يقول اذا جاء لصلاة الاستسقاء والامام يخطب هل يصلي ركعتين أم يجلس يستمع لخطبة الاستسقاء ؟
الجواب: يصلي ركعتين واذا سلّم يجلس يستمع لخطبة الاستسقاء وخطبة الاستسقاء دعاء فيؤمن على الدعاء.
السؤال: سائل يسأل عن الذهاب الى المسجد لصلاة الجمعة والمسجد يبعد عنهم نصف كيلو ويقول ان والدته تمنعه من الذهاب بحكم أنه مصاب بالصرع والتشنج فما الحكم في ذلك – بارك الله فيكم- ؟
الجواب: اذا كان يخشى عليه من الصرع والتشنج وهذا شيء يعتاده فلا يذهب الى المسجد أما اذا كان قد تعافى منه وشفاه الله منه فإنه يذهب الى المسجد والحمد لله هذا يرجع الى حالته.
السؤال: هل يجوز للإنسان أن يستسقي بدون صلاة ، يستسقي مثلا بعد الدرس أو هو في السيارة ؟
الجواب: صلاة الاستسقاء سنة نبوية ، وهي شعيرة من شعائر الاسلام فإذا صلى المسلمون يذهب ويصلي معهم ويدعو معهم ويؤمن على الدعاء ، اذا كان عنده مصلى وعنده ناس يصلون الاستسقاء فإنه يذهب معهم ويشاركهم في هذا أما اذا لم يكن حوله مسجد ولا تقام صلاة الاستسقاء قريبا منه فإنه يدعو ، يكثر من الدعاء واذا صلى ركعتين قبل الدعاء فإنه زيادة خير.
السؤال: سائل يقول ماذا يشرع للذاهب لصلاة الاستسقاء - بارك الله فيكم- ؟
الجواب: يشرع له التواضع وألا يخرج بثياب زينة وأن يتواضع وان يكثر من الاستغفار في ذهابه وأن يخالف الطريق اذا ذهب من طريق يرجع من طريق آخر كما فعل النبي – صلى الله عليه وسلم- .
السؤال:
هل يُشرع رفع اليدين في خطبة الجمعة ؟ وهل أرفع إذا رفع الإمام يديه ؟
الجواب:
ما يرفع الإمام يديه في خطبة الجمعة إلا إذا دعا للاستسقاء، إذا دعا دعاء الاستسقاء يرفع يديه ويرفع الحاضرون أيديهم، أما الدعاء غير الاستسقاء الدعاء الذي يكون في الخطبة الأخيرة وهو غير دعاء الاستسقاء لا يرفع يديه هذا بدعة لا الإمام ولا المأموم.
السؤال:
ما رأي فضيلتكم في كتاب الروح للعلامة ابن القيم - رحمه الله- ؟
الجواب:
كتابٌ جيد في الجملة وفيه مباحث نفيسة ولكن قد يرد فيه بعض الأشياء الغريبة فيؤخذ ما يظهر من الفائدة ويترك ما أشكل .
السؤال:
هل ورد ما يدل على أن الميت يُسرُّ بزيارة أهله لهُ ؟
الجواب:
نعم الميت يُسر بزيارة أهله لهُ وتسليمهم عليه ودعائهم لهُ يُسرُّ بذلك وينفعهُ ذلك بإذن الله .
السؤال:
هل ورد ما يدل على أن الأموات يجتمعون كل جمعة ويتزاورون ؟
الجواب:
ما نعلم شيء من هذا وأحوال الأموات من أُمور البرزخ التي لا يعلمها إلا الله - عَزَّ وَجَلَّ- وبما بلغنا بها الرسول - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فيما صح عنهُ .
السؤال:
هل إنكار المنكر واجب على كل مسلم وهل في الحديث يقول: (من تتبع عورات الناس تتبع الله عورته ) فإذا أحد رأى منكرًا من الأمور الخاصة بالأخلاقية مثلًا. هل يعتبر تسبب على عورات الناس أو هو من المنكر؟
الجواب:
يا أخي الأُمور الخفية لا تتبعها أما الأمور الظاهرة من المعاصي فهذا منكر قال: - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ( مَنْ رَأى مِنْكُم مًنْكَرًا فَلْيُغَيرهُ بِيده) والتغير باليد هذا يكون للسلطة ولِرجال الحُسبة ( فَمَنْ لَمْ يستطع فبلسانه) بالنصيحة بالموعظة بالتبليغ عنهم  لرجال الحُسبة بلسانه ولا يغيره بيده (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِّعْ فَبِقَلْبِه) ينكر المنكر بقبله ويكرهه ويبتعد عن أهلهِ، يبتعد عن أهل المنكر ومجالس المنكر.
السؤال:
أختي تقوم بتشقير حواجبها وأيضًا تشقير وجهها فما الحُكم في ذلك ؟  
الجواب:
لا يجوز لها ذلك لا تعبث بحواجبها بل تتركها على خلقتها ولا تنتفها ولا تقص شعر الحواجب ولا تصبغها بل تتركها كما خلقها الله - سُبحانهُ وتَعَالى- .
السؤال:
ما هي سُنن الفطرة ؟ وكم الوقت في أخذِ شعوري البدن ؟  
الجواب:
سُنن الفطرة عشر ومنها تقليم الأظافر ومنها جز الشارب وتوفير اللحية وعدم التعرض لها ومنها الختان وغير ذلك من سنن الفطرة، وليس لها وقتٌ محدد ولكن لا تتركها تطول وذكروا أنه مثلًا لمدة شهر تقليم الأظافر وجز الشارب ولا يزيد عن شهر فإذا بلغ شهر يقصها وإن قصها قبل ذلك مثلًا في كُلِ أسبوع فهذا أحسن وأتم .
السؤال:
كيف التعامل مع الأدلة الفقهية باختلاف العلماء بل بعضهم يستدل بأقوال الأصوليين.كيف طريقة التعامل مع ذلك ؟
الجواب:
قل له يتعلم أولًا وإذا تعلم إن شاء الله على العلماء فإنهُ يعرف كيف يتعامل مع الخلاف الفقهي ومع تطبيق الأقوال على الأدلة هذا يحتاج إلى أنه يتعلم أولًا .
السؤال:
متى يؤمر الأبناء بالخروج  لأداء الجمعة والجماعة ؟
الجواب:
يؤمرون من سن التميز قال: - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ( مُرُوا أوْلادَكُم بِالَّصَلاةِ لِسَبِع وَاضْرُبُوهُم لِعَشْر وَفَرِقُوا بَيْنَهُم بِالمَضَاجِعْ ) فيؤمرون من سن التميز وهي غير واجبة عليهم في هذا السن لكن ليتدربوا عليها وهي لهم نافلة .
السؤال:
يوجد عندنا بعض الأخوة من العجم يمسحون الرقبة في الوضوء ويقولون إنهُ أمانٌ من الغِلّ وأيضًا يمسحون الرأس ثلاث مرات فما هو التوجيه ؟
الجواب:
هذا خلاف السنة ولا يجوز هذا، مسح الرأس مرة واحدة يضعُ يديه مبلولتين بالماء على مُقدم رأسه ثم يُمِرهما إلى قفاهُ ثم يردهما إلى المكانِ الذي بدأ منهُ هذا مسح الرأس والشيء الثاني وهو مسح الرقبة غير مشروع وهذا بدعة ما تُمسح الرقبة إنما يُمسح الرأس على شعر الرأس هذا الذي يُمسح ولا تُمسح الرقبة.
السؤال:
حديث النَّبِيَ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – (أَوْتِرُوا يَا أَهْلَ الْقُرْآن) ما الحكمة في تخصيص أهل القرآن بنداء الَّنَبيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ؟
الجواب:
لأنهم أولى بذلك، لأنهم يحملون القرآن كلام الله فلا يليقُ بهم أن يتركوا الوتر .
السؤال:
أبنتي عمرها اثني عشر سنة كنت طالع أخذ عمرة وعرضت عليها العمرة وقالت ما بتاخذ ولما وصلت الحرم، قالت أنها بأخذ عمرة، قلت لها يا الله كملي عمرة  طبعًا أنا من باب النسيان فلم أتذكر الميقات والإحرام إلا بعد فترة تقريبًا سنتين ولم تُحرم قبل العمرة فما عليها ؟
الجواب:
إذا كانت ما أحرمت فليس لها عمرة أما إذا كانت أحرمت بعد ما وصلت إلى الحرم يكون عليها فدية لأنها تعدت الميقات إلا إن كانت ما نوت العمرة إلا لما وصلت إلى الحرم فإنها تُحرم من خارج الحرم من التنعيم من الجعرانة، ما تُحرم من الحرم بالعمرة لا بد أن تُحرم خارج حدود الحرم

السؤال:
مدرس قرآن يقول حديث رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - «مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ، إِلا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ، وَحَفَّتْ بِهِمُ الْمَلائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ» الحديث
يقول هل هذا  الحديث يشمل من يتدارسون كتاب الله تعالى في المدارس وفي حلق العلم ولو لم تكن مساجد؟
 الجواب:
يشمل ولكن كونه في المسجد أفضل،  كونه في المسجد كما ورد في الحديث هذا يكون أفضل .
السؤال:
ماحكم سجود التلاوة؟
الجواب:
 سنة، سجود التلاوة سنة
السؤال:
إذا سجدت ووضعت المصحف على الأرض فهل في ذلك بأس؟
الجواب:
لاتضع المصحف على الأرض، لايجوز هذا، تمسك المصحف معك ولا على فخذك ولا على شيء مرتفع بجانبك.
السؤال:
كم الوقت الذي بين الأذان الأول والأذان الثاني في يوم الجمعة ؟
 الجواب:
ليس له حد ولكن كونه يتقدم على الأقل بنصف ساعة لأجل يتهيأ الناس ويلحقون على الصلاة، لاشك إن هذا هو
الفائدة من الأذان الأول ليتنبه الناس في وقت متقدم ويذهبون لصلاة الجمعة، وأما إنه يؤذن الأذان الأول ثم يعقبه
بالأذان الثاني مابينهم إلا دقائق فهذا تذهب فائدة الأذان الأول ليس له فائدة .
السؤال:
زوجي مبتلى بالدخان والصحبة  الفاسدة والتأخر عن الصلاة؛ فكيف التوجيه له بارك الله فيكم ؟
 الجواب:
عليه أن يتوب إلى الله - عز وجل - ويحافظ على دينه وعلى صلاته، لئلا يفجأه الموت وهو على الحالة السيئة ويتوب إلى الله، باب التوبة مفتوح لكن يبادر بذلك بصدق وإخلاص ويتوب الله على من تاب .
السؤال:
لدينا صندوق جمعية خاص للأسرة يهتم بالديات وبالأرش فقط، أسسنا هذا الصندوق قبل تقريبا ثمان سنوات، ثم انفض هذا الصندوق بالتراضي نظرًا لظروف البعض وكل أخذ ماله بعد أن خصمت من الصندوق الديات السابقة  السؤال: هل هناك زكاة لمبالغ هذا الصندوق بعد أن أعيدت لأصحابها؟ مع العلم أنه حين وضعنا هذا الصندوق لم يكن في نيتنا فضه وسحب هذا الأموال، مع وجود بند يفيد بأن من أراد الانسحاب فله ذلك ويعطى جميع مادفع؟
الجواب:
إذا كان هذا الصندوق ليس للاستثمار وإنما للتبرع ومساعدة المحتاجين فليس فيه زكاة، لأن مصرفه مصرف الزكاة، أما إذا كان للاستثمار وكل يرجع إليه مادفع أو زيادة أو ماأشبه ذلك فهذا فيه زكاة لأنه تجاري .
السؤال:
إذا نزل المطر في منطقتنا ونحن مدعوون لصلاة الاستسقاء هل نصلي أم ماذا أحسن الله إليكم ؟
 الجواب:
صلوا وادعوا للذين لم ينزل عليهم مطر من إخوانكم المسلمين .
السؤال:
يسأل عن بعض العبارات الشائعة كقول جاء الأمر صدفة؟
الجواب:
هذه العبارة سيئة، ( ماهنا شيء صدفة ) كل شيء مقدر قدره الله، لكن قد يكون مراده بقوله صدفة أنه لم يتوقع هذا الشيء .
السؤال:
ماحكم عبارة توكلت على الله ثم عليك؟
الجواب:
لا؛ لايقول توكلت على الله ثم عليك . يقول توكلت على الله ثم وكلتك، يقول وكلتك، ( مايقول توكلت عليك )
السؤال:
ماحكم قول في ذمتك او أمانة فهل هذا مشروع أم ممنوع ؟
 الجواب:
إن كان يقصد في ذمتك يعني الحلف بالذمة هذا لايجوز، أما إن كان يقول في ذمتك يعني بالتزامك وعهدتك فهذا لابأس به .
السؤال:
شخص مريض ومنعه الأطباء من الخروج للشمس وتفوت علي صلاة الجمعة والظهر أحيانا للضرورة القصوى  فما حكم ذلك ؟
 الجواب:
إذا كان يصعب عليه الخروج للشمس ويصاب بها فلا يخرج لها يصلي في مكانه . لكن بالإمكان أن يركب سيارة والسيارات اليوم في الغالب تكون مبردة ومكيفة اركب سيارة مضللة وفيها تكييف ولا يحصل عليه ضرر إن شاءالله .
السؤال:
نريد كلمة توجيهية من فضيلتكم لمن يذهبون إلى الأطباء الشعبيين والرقاة؟
الجواب:
الرقاة لايسمح لهم إلا من كان عنده علم، من كان عنده علم ويرقي بكتاب الله والأدعية المشروعة، أما الذين يتمتمون بكلمات لاتفهم هذا لايجوز أو يأتون بكلمات شركية هذا أشد وأنكى ولا يجوز هذا؛ ماكل الرقاة إلا طلبة العلم الموثوقين الذين يعرفون الرقية الشرعية .
السؤال:
امرأة لها أكثر من ثلاث سنوات لم أزكي، فهل زكاة الحلي واجبة؟
 الجواب:
زكاة الحلي الذي يلبس غير واجبة،  المعد للبس ليس به زكاة عند جمهور أهل العلم .
السؤال:
مانصاب الفضة في الزكاة؟
 الجواب:
نصاب الفضة مئتا درهم، مئة وأربعون مثقال، ستة وخمسون ريالًا بالريال العربي السعودي المصنوع من الفضة
السؤال:
من يصلون على الكراسي هل يكونون خلف الإمام مباشرة وهل يصطفون بجانب بعض أم يفرق بينهم ؟
 الجواب:
كله جائز والحمدلله، يصلون خلف الإمام ويصلي بعضهم إلى جانب بعض ( بس) إنهم يكونون في الصف مايتقدمون على الصف ولا يتأخرون بحسب استطاعتهم .
السؤال:
ماهي فضيلة الصلاة على النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وأريد من فضيلتكم بيان أفضل وأحسن الصيغ للصلاة والسلام عليه - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ؟
الجواب:
الصلاة والسلام على النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عند ذكره تكون واجبة لحديث: « رَغَمَ أَنْفُ مَنْ ذُكِرْتَ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْك»  يقول جبريل للنَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- « رَغَمَ أَنْفُ مَنْ ذُكِرْتَ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْك» فعند ذكره - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  يصلى عليه، وتكون الصلاة عليه واجبة من واجبات الصلاة التشهد الأول وركن من أركان الصلاة في التشهد الأخير من الصلاة . وصيغتها كما روى ابن مسعود عن النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أنه قال: أَمَرَنَا اللَّهُ أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيْكَ،  فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ؟ فَقَالَ: « قُولُوا: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ » .

السؤال :نسي الإمام آخر سجده وجلس للتشهد الأخير وسلم , وبعد الانتهاء من الصلاة ذكروه المأمومين, فقام وأعاد الركعة كاملة  وسجد سهو, ماحكم ما فعله الإمام ؟
الجواب : إذا كان ترك سجده من الركعة وسلم , فإنه يعود جالسا مستقبلا القبلة ثم يقوم  ويأت بركعة كاملة  ويسجد للسهو بعدها, إذا سلم من الصلاة ولم يتذكر إلا بعد ما سلم؛ إن كانت الركعة الأخيرة من الصلاة فإنه يأت بها ويجلس للتشهد, وقبل السلام يسجد سجدتين للسهو, أما إذا كان سلم وقام من مكانه ,فإنه يأت بركعة كاملة.
السؤال : بعد الانتهاء من دفن الميت ,قال أحد الشباب أسألوا لأخيكم الثبات؛ فإنه الآن يسأل, فأنكر أحد الأخوة ,فقالوا له هذا الكلام يقوله الرسول بس –صلى الله عليه وسلم – فقال لهم أنا متبع الرسول صلى الله عليه وسلم واقول ما يقوله ماحكم ما قاله الأخ عند الجنازة ؟
الجواب : هذه مسألة  تلقين الميت بعد دفنه , هذه مسألة ورد فيها حديث, لكنه فيه غرابه, فترك هذا العمل أولا وأحسن .
السؤال : ماحكم  مس المصحف بلا طهارة, استدلالا بأن الرسول -صلى الله عليه وسلم – كان يذكر الله على كل أحيانه ؟
الجواب : الذكر غير مس المصحف, الله –جل وعلا- يقول : { لايمسه إلأ المطهرون }  وقال رسول الله  - صلى الله عليه وسلم - :  (( لا يمس القرآن  إلا طاهر)) هذا حديث صحيح فلا يمسه مباشرة إلا وهو على طهارة أما إذا مسه من وراء حائل أو بواسطة مسطره أو قلم لا مانع من ذلك .
السؤال : الصلوات التي تركتها وتخلفت عنها منذ أيام هل أقضيها ؟
الجواب : نعم ,يجب عليك قضاؤها والمبادرة في ذلك مع الترتيب. ترتبها اليوم الأول ثم اليوم الثاني ,صلوات اليوم ترتبها أيضا.
السؤال : هل التبسم أثناء الصلاة هل يؤثر ؟
الجواب : لا يؤثر.
السؤال : ماحكم الزوجة التي تهجر زوجها وترفض طاعته والقيام بواجباته وترفع صوتها عليه؟
الجواب :هذه ناشز, وهذا نشوز, ولا يجوز هذا,  وعليها أن تتوب لله عز وجل .
السؤال : توفي أخي أثر حادث  والحادث عليه بنسبة  خمس وسبعين بالمئة في الحادث , وتوفي أثر الحادث في السيارة الثانية  زوج وأبنته ,فهل عليه صيام ؟
الجواب : تراجع المحكمة الشرعية , تنظر لتقرير المرور والنظر في الحادث ,وهذا عند القاضي تسألونه .
السؤال: حكم التأمين التجاري؟
التأمين التجاري حرام وقد صدر فيه  قرار من هيئة كبار  العلماء بتحريمه ؛ لأنه من أكل المال بالباطل, وأكل أموال الناس بالباطل, وفيه محاذير .
السؤال : قوله تعالى  في سورة النساء { فليأكل بالمعروف }, كيف  يكون هذا  المعروف في أموال اليتامى هل يقدره أم يسأل القاضي ؟
الجواب : يسأل القاضي فيما يباح له من مال اليتيم .
السؤال : الدم الذي ينزل قبل الولادة بيومين  أو ثلاثة هل يعتبر نفاسا ؟.
الجواب : نعم إذا كان متصلا بالولادة يوم أو يومين فهو من النفاس.
السؤال : متى يحكم لهذا  السقط بالصلاة عليه وما إلى ذلك  من صلاة  وأحكام مترتبة من ذلك  ؟
الجواب : إذا نفخت فيه الروح , إذا دخل اليوم الثامنين ,ودخل في  الأربعين الثالثة ,فإنه يغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن في المقبرة .
السؤال : بعض المصلين أثناء الصلاة  نسمع منهم التسبيح والتهليل والتشهد الأول ورفع الصوت بالأذكار, فهل صلاتهم صحيحه , وهل ورد هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟
الجواب : صلاتهم صحيحه لكن إذا كان رفعهم للصوت يشوش على من بجانبهم هذا لا يجوز .
السؤال : هل يجوز لي أن آتي بعمرة ثانية في نفس اليوم؟
الجواب : الأولى أن تجعل بينهما فاصل زمني, بعد أسبوع بعد مرور أيام, تذهب إلى خارج حدود الحرم وتحرم من التنعيم أو الجعرانه  أو من الشميسي  الحد القبلي أوالحد الغربي  وهكذا .
السؤال : أنكسر قرن أضحيتي وهي في المسلخ, فهل هذا يؤثر عليها بارك الله فيكم ؟
الجواب : إذا كان بعد موتها وذكاتها؛ فلا يؤثر, وإن كان قبل ذكاتها وذهب أكثر القرن فإنها لا تجزي .
السؤال :  منى تقال أذكار المساء, هل هي بعد العصر أم بعد المغرب ؟
الجواب :اذكار المساء تبدء من زوال الشمس, فإذا  أتى  بها بعد صلاة الظهر بعد صلاة العصر  بعد صلاة المغرب كلها , كل هذا هو  المساء.