تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

فتاوى على الهواء 04-11-1436هـ

************************
مقدمة الحلقة: «وَإِنَّ الْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا وَإِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ»
(وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ)
مقدم البرنامج: أيها الأخوة المشاهدين، أيها الأخوات المشاهدات: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وحياكم الله إلي هذه الحلقة الجديدة من برنامجكم  فتاوى الذي يأتي عبر تلفزيون المملكة العربية السعودية القناة الأولى والذي أسعد وإياكم في هذه الحلقة باستضافة معالي الشيخ الأستاذ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء، مطلع هذه الحلقة أرحب بشيخنا ؛ فحياكم الله .
الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم .
السؤال:
الأسبوع القادم يعود أبناؤنا الطلاب إلى مقاعد الدراسة، بداية العملية التعليمية ورجوع الطلاب والطالبات إلى المدارس؛ ما هى وصية فضيلتكم لأبناءكم الطلاب مع بداية هذا العام الدراسي؟
الجواب: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَصَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّد وَعَلَى آلِهِ وأصَحْابِهِ أَجْمَعِينَ .
 ونسأل الله - سُبْحَانَهُ - أن يجعل هذا العام وكل عامٍ يمرُ بالمسلمين أن يكون عام خيرٍ وبركة، وأمنٍ وإيمان .
ونوصي أبناؤنا الطلاب بتقوى الله - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى - وحفظ أوقاتهم على ما تهيُّؤًا له من الطلب في مختلف المراحل، وأن يحذروا من الصوارف ومن الفتن والشرور التي تُلقى في هذه الوسائل المنبثة بين الناس؛ لأنها قواطع للوقت، ولأنها يُنشر فيها ما يُسمم الأفكار. فعلى شبابنا وعلى أهليهم وأصحاب البيوت وعلى المعلمين والمعلمات أن يتعاونوا على البر والتقوى، وأن ينصحوا لطلابهم وطالباتهم في إلقاء الأفكار الصحيحة المتمشية مع الكتاب والسنة وما تسير عليه البلاد من سيرة حسنة، عليهم أن يحفظوا أوقات الطلاب فيما ينفعهم، لأن المتعلم أداة بيد المعلم، كيفما يوجهه فعلى المعلمين والمعلمات تقوى الله - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى - والقيام بأداء الأمانة الملقاة على عواتقهم، فإن المسلمين سلموا أولادهم لهؤلاء المعلمين ووثِقوا بهم . عليهم أن يتقوا الله أولًا، وأن يكونوا عند حسن الظن؛ ظن المجتمع بهم، وأن يقوموا بما أوجب الله عليهم من التوجيه والنُصحِ والإرشاد وإخلاص النية لله – عزَّ وَ جَل - فإنهم هم الموجهون وهم القدوة، وهم مؤتمنون على أولاد المسلمين، فعليهم جميعًا أن يتقوا الله وأن يتعاونوا على البر والتقوى . وأن يحذروا الأولاد من الأفكار الدخيلة ومما يغير توجهاتهم، فإن الوقت وقت فتنةٍ وشرور، ولكن مع التوكل على الله والإعتماد عليه، وخالص النصيحة ييسر الله الأمور ويُعين .
 (وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ) (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا) .
 فهم أمانةٌ بأعناق هؤلاء المعلمين، وفقهم الله وسدد خطاهم، وليكون المعلمون قدوةً حسنةٌ لطلابهم، ليكونوا ناصحين، قال اللهُ - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى - (كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ).         والربانَّي: هو العالم العامل بعلمه؛ هذا هو العالم الربانيَّ؛ نسأل الله - جَلَّ وَعَلاَ - أن يجعلنا وإياكم من الربَّانيّين المخلصين الذين يربون أولاد المسلمين على المنهج السليم، وأن يصونوا أفكار الأولاد من دخول هذه الترهات والأباطيل التي تُنشر هنا وهناك لتُسمم أفكارأبناء المسلمين . فإن الإعلام والتعليم هما الأدوات الموجه للمسلمين طُلابًا وشعبًا، أن يكونوا قائمين بما اِئتمنَهم الله عليه، واِئتمنَهم المجتمع عليه، أن يكونوا صالحين مخلصين، وأن يكونوا موجهين مرشدين، أن يكونوا قدوةٌ لطلابهم بالصدق والأمانة والأخلاص وحفظ الأوقات وعدم إضاعة الأوقات فيما يتعارض مع دينهم، ومع أمن وطنهم، ومع كلُ ما يُخل بأمن المجتمع. أن يكونوا أداة صالحة مصلحة خالصة مخلصة .
نسأل اللهَ أن يُعين الجميع وأن يُسدد الخطى، وأن يحفظنا وإياهم وجميع المسلمين، هذه البلاد بلاد الحرمين، بلاد التوحيد، قبلة المسلمين، قلب العالم الإسلامي؛ عليها مسئولية عظيمة لأنها قدوةٌ صالحة ولأن ما يصدر منها ينتشر على العالم الإسلامي. والعالم الإسلامي كله متوجهٌ إلى بلاد الحرمين الشريفين، وفيها مأرز الإيمان، وفيها مهبط الوحي، وفيها قبلة المسلمين، فهم عليهم مسئولية أكثر من غيرهم؛ والأمر يتركز على هاتين الناحيتين: الإعلام والتعليم، فلتكن هاتان الجهاتان لتكون جهة خيرٍ ومنبر إرشادٍ ونصحٌ وتوجيه، لأنها هى محل ثقة العالم الإسلامي في مشارق الأرض ومغاربها .
نسأل الله - عزَّ وَ جَل - أن يحفظ علينا أمننا وإيماننا؛ واستقرارنا في أوطاننا وأن يدفع عنا وعن المسلمين كل سوءٍ ومكروه وأن يكُف عنا بأس الذين كفروا، فهو أشد بأسًا وأشدُ تنكيلا .

************************
السؤال:
  يقول السائل: نحن في شهر ذي القعدة وهو من أشهر الحج والأشهر الحرم سؤالي: ماذا يشرع في هذا الشهر وهل له مزية؟
 الجواب:
  هو كما تفضلت هو من الأشهر الحرم، والأشهر الحرم قد حرم الله فيها القتال قبل الإسلام فلما جاء الإسلام صار الإسلام كله أمن وإيمان والحمد لله، فالمسلمون بحاجة إلى التنبه للخطر المحدق بهم يمينًا وشمالًا لا سيما وأن الافكار والشرور تبث بوسائل خفية ودقيقة أشد من ذي قبل، فيتأكد الحذر من هذه الأفكار وشرها وخطرها وذلك ببث ما يضادها من الحق قال اللهُ - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى-: (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً) قال – تَعَالَى -: (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ) فلدينا ولله الحمد السلاح الفتاك الذي يدمر هذه الأفكار وهذه الأمور المدبرة ضد المسلمين . عندنا الحق الذي نزل من السماء من عند الله - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى -  والباطل لا يقاوم الحق لكن الحق يحتاج إلى حملة يحملونه بصدق وأمانة فإذا حملوه بصدق وأمانة فلن يقف أمام الحق باطل أبدا فلدينا العدة ولله الحمد العدة الكافية من الكتاب والسنة وهدي السلف الصالح التي تقاوم هذه الأفكار الوافدة من جميع النواحي .
السؤال:
يقول السائل: الإسرار بآمين في الصلاة الجهرية هل ورد فيه شيء؟ وهل هذا امر مشروع؟
 الجواب:
هذا خلاف السنة الإسرار بآمين خلف الامام في الصلاة الجهرية خلاف السنة، السنة أن يجهر به الإمام والمأموم جميعا هذا هو السنة .
السؤال:
يقول السائل إذا دفن الميت في قبر ليس فيه لحد فهل ينبش هذا القبر ويعدل؟
 الجواب:
إذا أمكن ذلك، إذا كان القبر لم يتكامل وهو حديث العهد فإنه ينبش ويهيأ على الصفة الشرعية .
السؤال:
يقول هذا: بعت سلعة بريال يمني ولما أردت أن أدفع إليه المبلغ قال: إن المبلغ قد نزل بسبب الأحداث الواقعة في اليمن وصار أقل عليه ولا بد أن يكون بالدولار، فهل هذا العمل صحيح؟
 الجواب:
إذا كان كما ذكر أن العملة اليمنية نزلت وفيها ضررعلى البائع وفيها غبن ظاهر فإن الغبن يتدارك وتباع السلعة بالسعر المناسب الذي ليس فيه ضرر على الطرفين .
السؤال:
يسأل عن تجارته في الأسهم والصناديق الاستثمارية رأى الشرع في ذلك؟
 الجواب:
يشترط في المبيع أن يكون معلوما للطرفين من الأسهم وغيرها، وأما إذا كان الثمن أو المثمن مجهولًا فإن هذا بيع باطل، من شروط صحة البيع أن يكون المبيع معلومًا للطرفين وأن يكون الثمن معلومًا للطرفين .
السؤال:
يسأل عن حكم الأضاحي وماذا لو تصدق بثمنها نقودًا؟
 الجواب:
لا يكفي هذا عن الاضحية هذه صدقة والأضحة من النسك (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَاي وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) فدفع القيمة لا يقوم مكان الاضحية وإنما يكون صدقة كسائر الصدقات .
السؤال:
متى وقت العقيقة؟
 الجواب:
وقت العقيقة من ولادة المولود إلى أن يميز هذا يعني السنة، وقت السنة فالعقيقة سنة ليست واجبة وكل ما ذبحها بالأسبوع الأول هذا أ ولى الأوقات وإذا اخرها للأسبوع الثاني والثالث فلا بأس بذلك، لكن كل ما بادر بها فهو أفضل .
السؤال:
أنا مغسل أموات في الرياض؛ الشهداء يأتونا من الجنوب إلى الرياض هل إني أعاملهم معاملة شهيد لا أغسله ولا أكفنه ولا أصلي عليه؟
 الجواب
  إذا أحضروهم لديكم فالمغسلة فأجروا عليه مثل ما تجرون على سائر الأموات لأنهم صاروا في ذمتكم .

السؤال:
ما هي الشروط الواجب في الأضحية؟ وما هي هي مكروهاتها؟
الجواب:
يشترط في الاضحية السن المحدد للضأن ستة أشهر فأكثر، وللمعز سنة، وللبقرة سنتان، وللأبل خمس سنين، لا بد أن تبلغ هذا السن المعتبر في جنسها وأن تكون سليمة من العيوب المخلة باللحم، وسليمة لا تكون عرجاء يبين في الأعضاء ، ولا تكون عوراء ولا تكون مقطوعة أكثر الاذن أو القرن هذه عيوب مخلة بالنسك .
السؤال:
يسأل ويقول أنه يريد أن يفتح محل حلاقة هل هذا الربح حلال أم حرام؟
 الجواب:
إذا كانت للحلاقة على الوجه المشروع فالربح منها حلال أما إذا كانت حلاقة محرمة كحلاقة اللحية فإن عوضها يكون حرام ولا يجوز أخذ العوض على الحلاقة المحرمة المخالفة للشرع .


السؤال: هذا سائل يسأل أنه يريد أن يفتح محل حلاقة، هل هذا الربح حلال، أم حرام؟
الجواب: إذا كانت الحلاقة على الوجه المشروع، فالربحمنها حلال، أما إذا كانت حلاقةً مُحرّمة كحلاقة اللحية، فإن عوضها يكون حرامًا، فلا يجوز أخذ العوض على الحلاقة المُحرَّمة، المُخالفة للشرع.

السؤال: هذا سائل يسأل و يقول: إذا حججت وقدمت الهدي وأنا من عادتي أن أُضحي كل سنة، فهل أجمع بين الأضحية والهدي، أم أكتفي بهديٍ، أم ماذا، وجهونيبارك الله فيكم؟
الجواب: يا أخي الأُضحية ما يُذبح في البيت، في بيتك، وأما الهدي فهو ما تذبحهُ في النُّسك في الحرم، تذبحهُ في الحرم للنسك، من هديٍ أو تمتُّع، أو هدي تطوُّع، بينهما فرق في الحُكم وفي المكان.

السؤال: أحسن الله إليكم،  ونفع بكم الإسلام والمسلمين، هذه سائلة تسأل وتقول ما حكم تشقير الحواجب، وأيضًا نتفُ شعر الوجه بالنسبة للمرأة ؟
الجواب: تشقير الحواجب لا يجوز العبث بالحواجب بتشقير أو قصٍ أو نتفٍ، أو غير ذلك، لعن النبي – صلى الله عليه وسلم- النَّامصة والمتنمِّصة، الحواجب تُترك على خلقتها، التي خلقها الله عليها، وهي جمالٌ للمرأة لا تتدخل فيها، ما لم يكن فيها تشويهٌ ظاهر، فإنَّ التشويه يُزال، وتبقى الحواجب على ما خلقها الله – سبحانه- وعلى ما يكون عليه النساء، في المجتمع، ولا يُعبث فيها، لا يُعبث بالحواجب أو تُصبغ بالصبغ، أو تُقص أو تُحلق.

السؤال:  هذا سائل شيخنا – بارك الله فيكم- يقول: سمعت بعض  من يُفتي أن المُضحِّي لهُ أن يأخذ من شعرهِ، وأبشارهِ وأظفارهِ، فما هو التوجيه – بارك الله فيكم-؟
الجواب: هذا خلاف الحديث، النبي – صلى الله عليه وسلم- نهى المُضحِّي الذي يريد أن يُضحِّي عن نفسه، إذا دخلت العشر، أن يأخذ من شعره، وأظفاره، حتى تُذبح الأُضحية.

السؤال: فضيلة الشيخ هل لي أن أؤخِّر طواف الإفاضة مع طواف الوداع، وإذا كان يجوز بنيِّة واحدة وتكفيني فيه سبع اشواط ولا أجيب طواف الإفاضة ثم طواف الوداع، جزاك الله خير؟
الجواب: إذا أخّرت طواف الإفاضة، وهو ركنٌ من أركان الحج، ولا يتم الحج إلا به، فإذا أخّرتهُ إلى موعد السَّفر وسافرت بعدهُ مباشرة، فإنه يكفي عن الوداع، تنويه للإفاضة ويكفي عن الوداع، لأنهُ يصدق عليه قول الرسول – صلى الله عليه وسلم-: (( آخِرُ عَهْدِهِ بِالْبَيْتِ .)).

السؤال: هذا يسأل عن حكم التشريك في سُبع البدنة، هل له أن يُدخل في ذلك  أحدًا من أحيائه، أو أمواته؟
الجواب: لا، سُبع الإبل، وسُبع البقريكون عن واحد، ولا يُشرَّك فيه، التشريك إنما يكون في الضَّأن، أو إذا  أراد أن يُضحِّي بالبدنة كلَّها، يُشرِّك فيها، الإبل عن سبع، والبقر عن سبع، يُشرِّك فيها إذا أراد أن يُخرجها كلِّها، أما إذا أراد أن يُخرج السُّبُع منها فلا يُجزي إلا عن واحد.

السؤال: يقول: عليَّ دينٌ مُقسَّط بمعنى أنه مؤجَّل، وأنا أريد الحجَّ ، فهل يمنعني هذا من الحجِّ، وهل لابد من  استئذان  المؤسسة التي قسَّطت علي؟
الجواب: إذا عندك مالٌ يتَّسع للدين، ويتَّسِع لنفقة الحجَّ، فلا مانع من الحج، بل قد يجب حجة الإسلام عليك، وأما إذا كان المال لا يكفي مؤونةً للحجِّ، وتسديدًا للدين، فأنت تُقدِّم الدَّين على الحج، لأنك غير مستطيع.

السؤال: بارك الله فيكم، ونفع بكم الإسلام والمسلمين، أيضًا نعود إلى موضوع الأضاحي شيخنا الفاضل، فإن الأخوة يسألون عن هذا كثيرًا، يسألُ عن نقل الأضاحي والهدي للبُلدان الفقيرة والمحتاجة، هل هذا العمل مشروع، أم أن الأصل أن يُبقيها داخل بلده؟
الجواب: يا أخي الهدي يكون في مكة، في الحرم، * هَدْياًبَالِغَالْكَعْبَةِ*، ولا يُنقل إلى مكانٍ آخر، وكذلك الأضحية السُّنة أن تكون في البيوت، ليُقيم الشَّعيرة بذلك، أما إذا أراد أن يتصدَّق على المحتاجين في بلادٍ أخرى، فهذه صدقة وليست نسك، هذه صدقة من الصدقات، ولا تحصُل بها الشعيرة.

السؤال :يا شيخ أنا حلمت حلم في شخص، والحين  هذا أشوف الشخص يطوف الكعبة عاري؟
الجواب: والله يا أخي الأحلام ما هي بعندنا، تسأل الذين يُفسِّرون الأحلام، من تثقُ بهم تسألهم.

السؤال: ما حكم ألعاب الأطفال التي يكون فيها نرد؟
الجواب: لا يجوز، النَّرد لا يجوز، النَّرد والشَّطرنج هذه محرَّمات، لا يجوز تربية الأولاد عليها.

السؤال: فيما يتعلَّق بالأضاحي، يسأل عن بداية وقت الذَّبح، هل هو بعد صلاة الإمام، أو قدر صلاة الإمام، أو بعد الخُطبة، خاصةً لأهل البوادي والرعاة، ومن يكونون خارج المدن والحواضر؟
الجواب: يكون بقدر ما يُفرغ من صلاة العيد، إذا فرغ الناس من صلاة العيد في البلدان فإن البوادي تذبح الأضاحي، وهذا شيء يُعرف بسهولة، النظر في الشمس إذا ارتفعت قيد رمح فأكثر.

السؤال: هذا سائل يسأل ويقول: ما أفضل وقت لذبح الأضاحي، وهل يجوز الذبح ليلًا؟
الجواب: ذبح الأضاحي يكون في وقت الذبح، يوم العيد، وثلاثة أيام بعدهُ، أيام التشريق، هذا وقت الذَّبح، والذَّبح ليلًا يجوز، لكن يُكره، يجوز مع الكراهة، الذبح في النهار أحسن.

السؤال: شيخنا ادِّخار لحوم الأضاحي، هل هذا عملٌ مشروع؟
الجواب: نعم لا بأسبادِّخار لحوم  الأضاحي، إلا أن الأولى إذا كان هناك حاجة بالناس، فالأولى أن تُقرَّق وتُوزَّع على المحتاجين.

السؤال :أيضًا يسأل تثليث الأضاحي وإهداء الأقارب والجيران، هل لو أنه دفع نصفها، أو  لم يعتمد هذه القسمة، لكن تصدَّق منها، أو جعلها على طعام ودعا إليه الأقارب والجيران، هل هذا يدخل في الإهداء؟
الجواب: نعم هذا جائز، ويكفي إن شاء الله، ولكن كونه يتصدَّق منها، ولو بجزءٍ قليل، عملًا بالسُّنة، هذا أفضل وأحسن.

السؤال: الاستدانة لشراء الأضحية، إذا كان قادرًا على وفائها بعد شهر، أو شهرين، إذا نزل راتبه، أو شيء من هذا القبيل؟
الجواب: هذا طيَّب، إذا كان يستطيع الاستدانة فإنه يستدين، لأنَّ هذه شعيرة عظيمة، فيستدين ويُسدِّد فيما بعد.

السؤال: هذا يقول: أنا وأخوتي نأتي إلى الوالد كل عيد في قريتنا، ويذبح الوالد أضحية، أو أضحيتين، عنا جميعًا، هل هذا الأمر صحيح، خاصةً أننا مُقتدرون وموظَّفون؟
الجواب: الأضحية تُجزي عمن يسكنُ في هذا البيت، وأما أنتم فلستم من سكَّان هذا البيت، إنما أنتم زائرون، فالسُّنة أن تُضحُّوا في بيوتكم.

************************
السؤال:
يقول أنا وأخوتي نأتي إلى الوالدكل عيد في قريتنا في كل عيد ويذبح الوالد أضحيتين عنا جميعآ هل هذا صحيح خاصة أننا مقتدرون وموظفون؟
 الجواب:
اﻷضحية تجزي عن من يسكن في هذا البيت وإنما أنتم فلستم من سكان هذا البيت زائرون، فالسنة أن تضحوا في بيوتكم .
 السؤال:
وجهوني بارك الله فيكم عن النبي - صلى الله عليه وسلم - كيف كان يفعل في اﻷضاحي من جهة ذبحها، ومن جهة اﻷكل منها حيث إننى سمعت إن طبخها في قدر وأخذ من كل أضحية قطعة؟
 الجواب:
هذا في الهدي لما ذبح الهدي في مكة وكان أهدى مائة بدنه أخذ من كل واحدةٍ قطعة، يعني قطعة من اللحم عملًا بالسنة ليأكل منها .
 السؤال:
ماحكم بناء المعابد الوثنية أو معابد اليهود والنصارى في ديار وبلاد المسلمين؟
 الجواب:
ﻻيجوز أن يمكن اليهود والنصارى من احداث كنائس أو معابد في بلاد المسلمين، وإنما تقر الكنائس التى عقد المسلمين معهم العهد، فالكنائس الموجودة أما احداث  الكنائس أو إعادة بنائها اذا انهدمت فهذا ﻻيجوز في بلاد المسلمين .
 السؤال:
بارك الله فيكم ياشيخ هناك أقارب لي إذا دعوتهم لزواج أختى يرفضون بحجة إنها بنت طبعًا، أما إذا زواج الولد يحضرون؟ وهل يجوز للأخوة الممطالة بالخاطب اذا تقدم لخطبت لأختهم علمًا بأنها يتيمة فهل هذا يجوز؟
 الجواب:
ولى اليتيمة يبادر بتزويجها من الكفؤ الذي ترضى به كفؤًا رضيت به ﻻيجوز له أن يعضلها وأن يمنعها منه.  وأما حضور الزواج فهذا حسب الامكان؛ حضوره سنة وإذا كان صعوبة أو هناك بعدٍ في المسافة فهم معذورين عن الحضور .
 السؤال:
المسلم إذا فاته وقت اﻷضاحي هل له أن يضحى بعد ذلك بعد غروب آخر يوم من أيام التشريق؟
 الجواب:
هذا في الواجب من نذر أو من وصية يقضي إذا فات العيد يقضي بعد العيد، وأما التبرع باﻷضحية فهذا ينتهى بإنتهاء وقت العيد في غروب الشمس في اليوم الثالث عشر .
 السؤال:
طهارة المريض كيف يتطهر إذا لم يقدر على استعمال الماء في سائر أجزاء الوضوء أو في بعضها؟
 الجواب:
نعم إذا كان ﻻيقدر على استعمال الماء في جميع أعضاء الوضوء فإنه يتيمم يضرب بيده على التراب الطهور ثم يسمح وجه وكيفيه، هذا الذي ﻻيستطيع أما الذي لايستطيع غسل بعض اﻷعضاء فإنه يغسل الصحيح ويتيمم عن الجريح الذي ﻻيستطيع غسله فيجمع بين الماء والتيمم .
 السؤال:
اللصقة التى توضع على الظهر من به وجع ووضعها قبل أن يتطهر في الجنابة فما عليه؟
 الجواب:
يمسح عليها إذا كان يحتاج إلى بقائها ويتضرر بنزعها فإنها تبقى ويمسح عليها إذا اغتسل من الجنابة .
 السؤال:
أنا مدرس قرآن لدي أطفال بعضهم في السن التميز وبعضهم دونها هل ألزمهم بالطهارة لمس المصاحف؟
 الجواب:
نعم نعم إذا كانوا مميزين فإنك تلزمهم بالطهارة أنهم يستطيعون الطهارة والنبي - صلى الله عليه وسلم – قال: أَنْ لَا يَمَسَّ الْقُرْآنَ إِلَّا طَاهِرٌ
 السؤال:
إذا لحقت الصلاة والإمام ركع كم اأُكبر مرة أو مرتين؟
 الجواب:
تكبر تكبيرة اﻷحرام وأنت واقف هذا ركنٌ من أركان الصلاة ثم تأتي بالتكبيرة اﻷنتقال وهي في هذا الموضع
منه أن أتيت بها فهو أفضل وأن لم تأتي بها فإنها في هذا الوضع سنة .
 السؤال:
يشيع بين كثير من الناس أن الحامل إذا توحمت على شئ معين من الطعام فاكهة كانت أو لحما أوغيره ولم يحضر لها فإنه يظهر شئ في بدن جنينها .
الجواب:
هذا غير صحيح ماسمعنا بهذا، وهذا المسألة يرجع فيها اﻷطباء لكن ما سمعنا أن هذا يؤثر على الجنين .
 السؤال:
ياشيخ عندي مسألة طلاق الكناية حصل بيني وبين زوجتي مشكلة قلت لها يالا شيلي عفشك واتصلت على أبوها ولما جاءني في البيت، قلت له إن بنتك ماعدا لها مكان عندي وأنا نفسي طابت والله يسامحها ويهديها، فهويسألني بنيه الطلاق أو ﻻ؟ قلت: نعم كان نية الطلاق موجودة ياشيخ، لكن نيتي أوديها لبيت أهلها وأطلق هناك في البيت ولكن أنا كنت أجهل كناية الطلاق هذه ياشيخ؟
 الجواب:
هذا البرنامج ﻻيُفتى فيه بالطلاق، الطلاق يرجع فيه إلى المحكمة اذهب إلى المحكمة الشريعة وأسأل القاضي عن ذلك .
 السؤال:
يمين الإكرام أنه يقول يحلف لحد أن يجلس أو نحو ذلك هل في هذا كفارة؟
 الجواب:
اختار شيخ الإسلام ابن تيمية أنه حلف عليه أن يجلس في هذا المكان أو أن يأكل فإنه ليس عليه كفارة لأنه قصده الإكرام وقد حصل اكارمه بالحلف عليه والحرص على فعل ما حلف عليه فحصل اكرامه بذلك، لكن الجمهور يقولون ﻻ عليه كفارة لأنه خالف اليمين التى قصد عقدها .
 السؤال:
ما مواضع رفع اليدين في الصلاة؟ وهل ترفع من السجود والهوي إلى السجود؟
 الجواب:
مواضع رفع اليدين في الصلاة أربعة: عند تكبيرة اﻷحرام، وعند الركوع، وعند الرفع من الركوع، وعند القيام من التشهد الاول .
 السؤال:
التصوير بالجواﻻت في النزهة في البر أو في الصحراء قول جائز أو غير جائز؟
 الجواب:
تصوير ذوات اﻷرواح ﻻيجوز؛ لأن النبي صلي الله عليه وسلم (لعن المصورين) وأخبر إنهم أشد الناس عذاب يوم القيامة وإنهم يأمرون يوم القيامة بنفخ الروح في كل صورة صوروها ولم يستطيعوا ذلك تعذيبًا لهم فهذا أمر خطير وعلى المسلم أن يتجنب تصوير ذوات اﻷرواح أما تصوير الاشجار والاشياء التى ﻻ روح فيها والجبال واﻷنهار فلا بأس بذلك .
 السؤال:
أحيانًا يصلى السنة فيأتي شخص فيكمل معي الصلاة، فما حكم ذلك؟
 الجواب:
ﻻبأس بذلك يجوز للمفترد أن يصلى أن يأم بالمتنفل والعكس كلاهما يجوز والحمد لله والشرع يحرص على صلاة الجماعة مها أمكن .
 السؤال:
أحيانا يجد إنسان متأخر في الصلاة هل يجوز أن يدخل معه؟
 الجواب:
هذا مأموم هذا مأموم والمأموم ﻻيكون إمامًا إلاَّ باستخلاف اﻹمام له .
*********************
السؤال:
كثرة أحيانا في بعض المساجد روائح كريهة كالثوم والبصل والدخان وعدم اﻷهتمام بنظافة الثياب وتعظيم شعيرة الصلاة والمساجد وأيضًا المصلين من عباد الله توجيهكم بارك الله فيكم؟
 الجواب:
 يجب على المسلم حينما يتوجه إلى المسجد أن يكون طيب الرائحة وأن تكون ثيابه نظيفة لأنه متوجه إلى بيت من بيوت الله ويختلط بالمصلين فلا يؤذيهم بالروائح الكريهة فمهما استطاع يزيل الرائحة الكريهه أو يخففها على اﻷقل فإنه يتعين عليه ذلك.
 السؤال:
ما وقت صلاة الجمعة بالتحديد بارك الله فيك؟
 الجواب:
مثل وقت صلاة الظهر إذا زالت الشمس فإنه دخل وقت صلاة الظهر وصلاة الجمعة ويستمر إلى دخول وقت  العصر.
 السؤال:
أنا رجل كثير السفر يجوز لي أن أجمع صلاة العصر مع صلاة الجمعة؟
 الجواب:
لم يرد هذا عن السلف إنهم يجمعون العصر مع الجمعة لم يرد هذا، وأيضا ليس العصر من جنس الجمعة فلا تجمع إليها.
السؤال:
سائل يسأل عن المدد الطويلة في السفر بعض الطلبة المبتعثون وغيرهم يقصرون في مدد طويلة ويقولون أن هناك من يفتى بهذا توجيهكم بارك الله فيكم؟
 الجواب:
إذا نوى المسافر إقامة تزيد على أربعة أيام فإنه ﻻيجوز له أن يقصر ويجمع لأنه أخذ حكم المقيم، إنما في المقيم
الذي ﻻيدري متى تنتهى إقامته فله أن يقصر، وأما الجمع فإنما يجوز عند الحاجة فيقصر وإن احتاج إلى الجمع
فليجمع هذا كان إقامته أقل من أربعة أيام أو أكثر لكنه لم ينوِ اﻹقامة لكنه يريد قضاء حاجة متى انتهت يسافر.
 السؤال:
هل يجوز يقول واحد يبغي يتبرع بعضو ويأخذ على ذلك مبلغ مالي هل يجوز هذا؟
 الجواب:
التبرع يجوز إذا كان ﻻ يتضرر المنقول منه العضو ﻻ يتضرر بذلك وفيه منفعة للمنقول إليه فلا بأس بذلك، أما أخذ الثمن ﻻيحوز هذا.
 السؤال:
قال تعالى: (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) في هذه الآية من هو ذو الحظ العظيم؟
 الجواب:
من اعطاه هذا الخصلة وهي مسألة الحلم والعفو عن المسئ (وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) {وَمَا يُلَقَّاهَا} هذه الصفة وهي الحلم والعفو {إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا} أي يرزق هذا الخصلة {إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ} .
 السؤال:
انا أعمل سمسار في بيع وتسويق عقارات خارج المملكة العربية السعودية وتكون هناك فنادق ومنتجعات وشقق سياحية واحيانا قد تشتمل هذه الصفقات على اماكن محرمة كالبارات وبيع الخمر والتعرى وما إلى ذلك؛ فهل أنا شريك في الأثم إذا سوقت أو دخلت في هذا الأمور؟
 الجواب:
نعم هذا من التعاون على اﻷثم والعدوان؛ المحلات التى فيها معاصى وفيها اﻷمور المحرمة ﻻتشارك فيها وﻻتتولى إلى تأجيرها أو السمسرة لها.