تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ما صحة هذا الأثر: اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا؟


السؤال
في القول المأثور: اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا؟
الاحابة
الجواب:نعم هذه حكمة من الحكم اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا، اعمل لدنياك ما تحتاج إليه فيها، لئلا تحتاج إلى الناس وتذل للناس، اعمل ما يغنيك عن الناس، ولا تكسل، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا كما قال ابن عمر رضي الله عنه: إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ اَلصَّبَاحَ, وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ اَلْمَسَاءَ، لا تؤخر الأعمال لأجلٍ قد لا تدركه، وقد تدركه ولكن ما تنشط عن العمل يعتريك شيء يعتريك مرض، يعتريك كسل.