تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الإيمان اعتقاد وقول وعمل


الاحابة
نص السؤال: أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، هناك من يقول: إن الإيمان قول وعمل واعتقاد، لكن العمل شرط كمال فيه، ويقول: لا كفر إلا بالاعتقاد، والسؤال: هل هذا القول صحيح؟ وهل هو من أقوال أهل السنة أم لا؟ الجواب: هذا تناقض! هذا تناقض! يقول: أن الإيمان قول وعمل واعتقاد، ثم يقول: العمل شرط، وليس من الإيمان، وإنما هو شرط للإيمان، هذا تناقض، أو هو تدليسٌ على الناس؛ لأنه يريد مذهب المرجئة؛ لكنه يدلس عليهم، ويقول: الإيمان قول وعمل واعتقاد، ثم يقول: والعمل شرط، هذا تناقض! العمل من الإيمان، وليس شرطًا؛ وإنما هو من الإيمان، فلا إيمان بدون عمل، كما أنه لا عمل بدون إيمان، فهما متلازمان، متلازمان؛ النبي صلى الله عليه وسلم قال: الإيمان بضعٌ وسبعون شعبة؛ أعلاها: قول لا إله إلا الله، وأدناها: إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان . هذا يدل على أن الأقوال والأعمال والأفعال أنها كلها من شعب الإيمان، وأنها من الإيمان؛ فالإيمان: قولٌ باللسان، واعتقادٌ بالقلب، وعمل بالجوارح، يزيد بالطاعة، وينقص بالمعصية؛ هذا التعريف المستخلص من كتاب الله، ومن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهذا الذي عرَّفه به أهل العلم من السلف الصالح وأتباعهم، وهذا الذي يجب القول به وترك ما سواه. لأن المرجئة أربع طوائف –الذين يخالفون أهل السنة- أربع طوائف: الطائفة الأولى: الذين يقولون: الإيمان مجرد المعرفة في القلب، مجرد المعرفة في القلب، وهذا قول الجهميَّة. وهو أقبح الأقوال؛ لأن فرعون عارفٌ بقلبه، وإبليس عارفٌ بقلبه، والكفار كلهم يعرفون بقلوبهم، ويصدقون الرسول صلى الله عليه وسلم بقلوبهم؛ (فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) [الأنعام: 33]. هذا قول المرجئة. القول الثاني: أن الإيمان هو التصديق بالقلب، آكد من المعرفة، التصديق بالقلب؛ وهذا قول الأشاعرة، التصديق بالقلب فقط، وهذا قول الأشاعرة؛ وهو قولٌ باطل، لأن التصديق بالقلب لا يكفي، بدون عمل، وبدون نطق، وبدون، فلابد من النطق، ولابد من العمل. أما من يصدق بقلبه، ولا ينطق بلسانه ولا يعمل بجوارحه؛ هذا ليس بمؤمن؛ لأن الكفار عامتهم على هذا يصدقون بقلوبهم لكن يمنعهم الكِبر، ويمنعهم الحسد، ويمنعهم العناد من أن ينطقوا، ويشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله. القول الثالث: أن الإيمان تصديقٌ بالقلب، ونطقٌ باللسان؛ وهذا قول مرجئة الفقهاء، الإيمان عندهم اعتقاد بالقلب، ونطق باللسان، وأما العمل، فليس من الإيمان عندهم؛ هذا قول مرجئة الفقهاء، وهو قولٌ خطأ، غير صحيح، هم يقولون: الإيمان لا يزيد ولا ينقص شيء واحد؛ هذا كلامٌ غلط. والقول الرابع: قول الكرَّامية؛ وهو أن الإيمان هو النطق باللسان ولو لم يعتقد بقلبه، وهذا قولٌ باطل؛ لأن المنافقين ينطقون بألسنتهم؛ ولكنهم لا يعتقدون بقلوبهم، وهم في الدرك الأسفل من النار، كما قال تعالى: (إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ) [المنافقون: 1]. إذن الإيمان هو ما قاله أهل السنة والجماعة: قولٌ باللسان، واعتقادٌ بالقلب، وعملٌ بالجوارح، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، هذا هو الإيمان. وقد كفانا السلف الصالح هذه المهمة، ودونوا في كتب العقائد تعريف الإيمان، وردوا على المرجئة بردود شافية كافية، ولا يسعنا إلا أن نسير على نهجهم، ونسير على خطاهم؛ فإنهم أهل العلم وأهل الفقه في دين الله -عزَّ وجلَّ-، يسعنا ما وسعهم. والجدال في هذه المسألة، في هذا الوقت أو في هذه الأوقات المتأخرة التي يغلب عليها الجهل، الجدال فيها يثير فتنًا وشرورًا وانشغالاً وعداوات وحزازات بين المسلمين؛ فينبغي ترك البحث في هذا المجال، والرجوع إلى كتب أهل السنة، واعتقاد ما قالوه، والسير على منهاجهم، وهذا يكفي، ترك الجدال في هذه المسألة؛ لأنها محسومة ومنتهية والحمد لله، ما هي بحاجة إلى واحد متحذلق يأتي في آخر الزمان يحقق ويشقشق ويكتب ويتكلم كأن المسألة ما طُرِقَت من قبل ولا بُحِثَت من قبل، هذا لا يجوز. نعم.
QR code for this page URL عنوان الصفحة