تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

المصيبة في المال


السؤال
هل المصيبة في المال تكون من غضب الله؟
الاحابة
الجواب: نعم، يُصاب الإنسان بماله من غضب الله، إذا منع الزكاة مثلًا، فإنه حريٌ أن يتلف ماله، أن يُصاب بصاعقة، أو بحريق، بتلف أو بسرقة، أو بغير ذلك، أو بظلم ظالم يغتصبه، أو غير ذلك، منع الزكاة سببٌ لتلف المال -والعياذ بالله-، وكذلك من أسباب تلف المال، أن يحبس الحقوق الواجبة عليه، من الإنفاق على نفسه، أو على أولاده، أو على زوجته، أو على والديه، ممن تجب عليه نفقتهم، فإن هذا سببٌ لعقوبته بتلف ماله، وقد يكون تلف المال من أجل الابتلاء والامتحان، هل يصبر، أم لا يصبر: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ).
QR code for this page URL عنوان الصفحة