تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

موقف المسلم تجاه الاستهزاء بالنبي


السؤال
أحسن اللهُ إليكم- وهذا سائِلٌ يقول ما موقف المسلِم والواجبُ عليهِ تجاه ما يحدث في الآونة الأخيرة تجاهَ من استهزاء بالنبي- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟
الاحابة
الجواب : هذا ما هو بجديد يا أخي أستهزئ بالرسول - وهو حيّ، قُوبل بالصفات الذميمة،  أنت ساحِر، أنت كاهِن أنت كذّاب، إلى غير ذلك، أنت ما تستحق الرسالة يتيم، الرسالة يجب أن تكون في الملائكة، أو تكون في الأُمراء والكبار،{ وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ} [الزُخرُف 31] من الطايف، رئيس الطائف، أو رئيس مكة، يكون هو الرسول، إما يتيم ، فقير، هو الرسول! هذا ما يصلِح! يقولون كذا، قال اللَّهُ -جَلَّ وَ علا-{أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [ الزخرف 32] فهُم لا يملكون شيء، واللهُ جلَّ وعلا- هو الذي يعلم من يصلُح للرسالة، {اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ} [ الأنعام 124] مهوب أنتم اللي تقترحون ، الله هو الذي يعلم من يقوم بالرسالة ويصلح لها، وهو هذا اليتيم، هذا الرجُل الأمين، هو الذي يصلُح للرسالة، اختارهُ الله- سبحانه وتعالى-